..
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ۩ أدب الحديث مع الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نِسّسيَآآنْ ..!



عدد المساهمات : 24
نقاط : 75
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/10/2011

مُساهمةموضوع: ۩ أدب الحديث مع الله    الإثنين أكتوبر 10, 2011 6:26 pm


أدب الحديث مع الله
الأدب مع الله
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من نعم الله على عباده أن يوفقهم لتدبر القرآن ..
والمتدبر لآيات كتاب الله سيجد كنزا لا ينفد من التعاليم الإلهية
لعباده واليوم نرى أسلوبا بليغا يعلمنا إياه خليل الرحمن
فى أدب الحديث مع الله وإن كان هذا الأسلوب قد ذكر فى آيات أخرى
وقبل أن نتطرق اليها لنرى ماذا جاء فى قصة الخليل المذكورة فى سورة الشعراء
يقول الحق تبارك وتعالى
وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ إِبْرَاهِيمَ (69)
إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا تَعْبُدُونَ (70)
قَالُوا نَعْبُدُ أَصْنَامًا فَنَظَلُّ لَهَا عَاكِفِينَ (71)
قَالَ هَلْ يَسْمَعُونَكُمْ إِذْ تَدْعُونَ (72)
أَوْ يَنْفَعُونَكُمْ أَوْ يَضُرُّونَ (73)
قَالُوا بَلْ وَجَدْنَا آَبَاءَنَا كَذَلِكَ يَفْعَلُونَ (74)
قَالَ أَفَرَأَيْتُمْ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ (75)
أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمُ الْأَقْدَمُونَ (76)
فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِي إِلَّا رَبَّ الْعَالَمِينَ (77)
الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ (78)
وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ (79)
وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ (80)
وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ (81)
وَالَّذِي أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ (82)
أنظر الى حديث الخليل عليه السلام عن رب العزة جل وعلا
ويبدا بالتعريف انه الخالق والهادى ويؤكد حديثه بالضمير هو ....
فائدة الضمير هنا هى حصر الخلق والهداية فى الخالق العظيم وحده ...
مثل ما نقول أحمد هو الذى كتب فتفيد ان الكاتب هو أحمد وليس غيره
ثم فى الآية التى تليها يؤكد مرة اخرى
وبنفس أسلوب الجناس ان الله وحده هو الذى يرزقه طعامه وشرابه
ثم يختلف الاسلوب فى الحديث .....
فينسب المرض الى نفسه ....
إذا مرضت .... لم يقل يمرضنى ....
هذا ما نقصده من أدب الحديث مع الله
المرض بيد الله عز وجل يصيب به من يشاء ويقدره
على من يشاء ولكن الخليل يعطينا المثل فى الحديث عن الله عز وجل
فينسب المرض الى نفسه ثم يعود الى الشفاء فينسبه الى الواحد الاحد
رغم ان الاثنين بيد الله
لكنه الادب مع الله
وهناك مثال آخر يذكره القرآن الكريم فى الحديث
عن الله سبحانه وتعالى وهو فى الآية العاشرة من سورة الجن
يقول سبحانه وتعالى
وَأَنَّا لَا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا (10)
عند تساؤل نفر الجن عن الشر بنى الفعل للمجهول
ثم عاد الاسلوب لينسب الخير الى الله عز وجل
يعطينا القرآن المثل فى ادب الحديث فلم ينسب الجن الشر الى الله عز وجل رغم انه خالق الكون بمن فيه وما فيه ولكنهم فقط تأدبا مع الخالق ينسبون الشر الى مجهول اما الخير فيقولون أراد بهم ربهم خيرا
لسنا هنا فى مجال تفسير ما هو الشر ولكننا فقط نتامل الاسلوب فى الحديث عن الشر
وعلى هذا النسق جاء حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم
الذى رواه على بن ابى طالب رضى الله عنه فى صحيح مسلم
عند قيام الحبيب صلى الله عليه وسلم الى الصلاة والدعاء الشهير
((..... فاغفر لى ذنوبى جميعا إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ،
واهدني لأحسن الأخلاق .
لا يهدي لأحسنها إلا أنت . واصرف عني سيئها .
لا يصرف عني سيئها إلا أنت . لبيك ! وسعديك !
والخير كله في يديك . والشر ليس إليك . أنا بك وإليك ....... الحديث ))
يعلمنا الحبيب صلى الله عليه وسلم أدب الحديث مع الله فى الدعاء ايضا ...
الخير كله فى يديك .... اما اذا جاء الحديث عن الشر فنراه يغير الاسلوب تادبا مع الله عز وجل
جعلنا الله وإياكم ممن يحسن تدبر القرآن والسير على هدى الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ورزقنا مصاحبته فى الجنة
والسلام
عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
۩ أدب الحديث مع الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صدى القرآن  :: قسم الإعجاز العلمي :: معلومات عامة-
انتقل الى: